دروس 'سورة البقرة'
 
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ124
في هذا الدرس يواصل الشيخ صلاح الدين أبوعرفة دروسه في تدبّر ودراسة سورة "البقرة" وذلك بعد انقضاء شهر رمضان المبارك. وقد بدأ الشيخ درسه في توضيح الفرق بين معاني " الخشية " و"الخوف". ثمّ بيّن العلاقة بين "الخشية" و"العلم". وذكّر الشيخ بمعنى"الوجل" وسبق له شرحه في درسٍ مفصّل، تجدونه على صفحة "تدبّر القرآن والسنّة" من "الصوتيات والمرئيات". ثمّ مضى الشيخ بتبيان معنى "الرعب" وعلاقته بالقذف والإلقاء. والفرق بينهما؛ و أيهما أشدّ. ثمّ شرح الشيخ معنى "الجزع" و"الفزع"، و"الهلع". ثمّ تحدّث الشيخ عن "الفَرَق" و"الإشفاق"..
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ 107
في هذا الدرس يبدأ الشيخ صلاح الدين درسه بالتأكيد على أنّ هذه الدروس هي "دراسة" وليست "تفسيرًا" وانّه ليس لأحد أن يقول أن ما فهمه هو "تفسير" لقول الله تبارك اسمه... ثمّ واصل الشيخ درسه بالحديث عن العداوة الثابتة من الشيطان للإنسان.. وقد عرّج الشيخ على ما يعمّ بلاد المسلمين من الفتن التي يقتل فيها المسلم المسلم، ويُخرجه من دياره. وما تقاعس عنه كثير من المسلمين من عداوة اليهود والنصارى. وذكّر الشيخ بجريمة "حرق المصحف" الذي أقدم عليها شقيّ نصراني .. وقد ختم الشيخ درسه بدراسة "الإخراج" وموارده في الكتاب الحكيم
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ 96
يواصل الشيخ صلاح الدين في هذا الدرس حديثه عن "الشجرة" التي هي أصلٌ عظيم جعلها العليّ الحكيم في أوّل كتابه. وقد طوّف الشيخ في هذا الدرس بين أركان هذه الدراسة وهي : الشجرة، والسوءات، واللباس. فقدّم لكلّ ذلك بإشارات سريعة واستقراءٍ لكتاب الله العظيم.وسيأتي تفصيل ذلك في الدروس القادمة بإذن الله تعالى.
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ122
بدأ الشيخ الدرس بإجابة سؤال عن قول ربنا العليم الحكيم {فإمّا} ودلالتها في الكتاب. وذلك من ضمن دراسته لقول ربنا تبارك اسمه {قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون} . ثمّ أكّد على تبيان الفرق بين "جاء" و "أتى"، وجمع لهما بيان دلالة "حضر" . وبيّن الشيخ الفرق بين "سمع" و"استمع" و"أنصت" . هذا وقد مرّ الشيخ بالشرح والتبيان على قوله تعالى في سورة النساء {ارزقوهم فيها} . وقد صرف الشيخ جزءًا غير يسير من درسه هذا في التأكيد على مكانة الكتاب والسنّة ومصاب المسلمين في علمائهم ومشايخهم في تقديمهم لأقوال الناس وأفهامهم على كتاب الله وسنّة نبيّه صلى الله عليه وسلّم.
استمع الان   تنزيل
دروس سورة البقرة-الدرس الـ 110
هذا الدر س في دراسة قوله تعالى: {ولكم في الأرض مستقرٌ ومتاع إلى حين} بدأ الشيخ صلاح الدين أبوعرفة –حفظه الله – درسه في دراسة معنى "مستقر" ومناسبة "المستقرّ" لمراد ربنا العليم في أمره الذي جعله في آدم وذريته... وقد ذكّر الشيخ بلزوم الوقوف على كلّ كلمة وحرف في الكتاب، وعلى كلّ فعلٍ لله، وقوف التعظيم لحكمة الحكيم سبحانه... كما مرّ الشيخ على ذكر "الفرقان" وأنّه ليس حصرًا نعتٌ "للقرآن" ... ثمّ بيّن الشيخ –بارك الله فيه- معنى "متاع" في الكتاب، و ما يختلط على النّاس من معنى" اللذّة" و"المتاع".
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ111
هذا الدرس في دراسة قوله تبارك اسمه: { فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم} بدأ الشيخ –جزاه الله خيرًا- درسه هذا بالتذكير بما سبق أن نصح به _ونُشر على موقع اليوتيوب- من أن يُلتزم أمر الله ولا يلتفت من المؤمنين أحد... وقد عاد الشيخ وأكّد على معنى"الاستقرار" ... وقد تكّلم الشيخ باختصار عن آية "انشقاق القمر"، وما تحمله من معاني النذارة .... ثمّ مضى الشيخ في دراسته للآية، فشرح معنى "حين" والفرق بينها وبين "حيث" .... ثمّ تكلّم عن "الكلمات" التي تلقّاها آدمُ من ربّه تبارك اسمه.... وشرح معنى "تلقّى" والفارق بينها وبين "لقيَ".... وبيّن الشيخ القرائتين المتواترتين عن نبينا صلى الله عليه وسلّم في هذه الآية، والمعنى التي تحمله كلٌ منهما، وما في معناهما من الرحمة ... وقد مرّ الشيخ هنا على "القراءات" وأنّ الأصل تحقيقًا وعلمًا هو أنها "اختيارات" القرّاء رحمهم الله. وتحدّث عن حكم القراءة بأوجه القراءة المتعدّدة، وما حجر به كثيرون على المسلمين من الخير الواسع...
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ120
يتمّ الشيخ صلاح الدين –حفظه الله- في درسه هذا شرح ودراسة اسم ربنا العظيم "الرحمن". وقد كانت بداية الدرس باستقراء سورة "القمر" التي سبقت سورة "الرحمن"، والتذكير بمعنى "آلاء"، وأنها ليست بمعنى "النعمة". وقد عرض الشيخ للأضداد في العربية وضرب لها أمثلة. وذكّر بما درج على ألسنة الناس من خطأ في فهم اسم الله "الحكيم" و "اللطيف" والدعاء بهما. وذكّر الشيخ بالفرق بين "كتبة" أهل الكتاب و"قُرّاء" الأمة الأمية. وذكّر الشيخ بالفتن التي ابتُليَت به أمتنا وما وقع فيه كثير من المشايخ ترك السنّة ومعارضتها ونبذها وراء ظهورهم!
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ119
في هذا الدرس يُواصل الشيخ صلاح الدين أبو عرفة حديثه المبين في معنى اسم ربنا "الرحمن". وبدأ بدراسة سورة "الرحمن" ، فجمع أوّلها بآخرها، و وبيّن علاقتها بالسورة التي قبلها (القمر) وما فيها من نُذُر، وعلاقة آخرها { في مقعد صدق عند مليك مقتدر} بأوّل سورة "الرحمن". كما مرّ دراسة على آياتها العظيمة. كما ذكر معنى "آلاء" والسرّ في تكرارها في السورة. وأنّ الآلاء ليست النعم. ثمّ مرّ على الآيات التي ذكر الله فيها اسمه "الرحمن" وما في بعضها من تهديد ووعيد. كما مرّ الشيخ على ذكر "الرحمن" في أحاديث النبيّ صلى الله عليه وسلّم. وبيّن الشيخ ما ذكره الله في سورة "مريم" من ذكر اسمه العليّ "الرحمن". ونبّه الشيخ إلى خطأ ذكر الله بـ"الفرد".
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ121
بدأ الشيخ درسه هذا بالحثّ على تعلّم الميقات القويم . ثمّ تكلّم الشيخ في خطأ يتردّد على السنة بعض طلبة العلم؛ وذلك قولهم "الشيخ الوالد" يشيرون بذلك إلى بعض مشايخهم.وبيّن الفرق بين "الأب" و"الوالد". و أضاف الشيخ إلى ما سبق أن أتمّه من بيان اسم ربنا "الرحمن" بعض الاستشهادات ومزيدًا من البينات. ثمّ بدأ الشيخ في دراسة قول ربنا المجيد : { قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون} . وشرح الفرق بين "تبع" و"اتّبع". وأعاد التذكير بمعنى "الهبوط" . كما تكّلم تقدمةً لمعنى "الرعب" والفرق بين "الإلقاء" و"القذف" . وفصّل الشيخ بمعنى "جميعًا"، ودلالات "جمع" . كما فصّل الشيخ وبيّن الفرق بين " جاء" و"أتى".
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ 101
يبدأ الشيخ درسه هذا في الحديث عن "الفتن" التي اندلعت في بعض بلاد المسلمين، ويعظ فيها ويربطها بما قالته الملائكة ممّا علّمها ربنا العليم { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء}، وما تبع ذلك من الأكل من الشجرة.
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ 102
بدأ الشيخ صلاح الدين درسه هذا بتصحيح ما يُشاع من تحديد يوم ميلاد النبي صلى الله عليه وسلّم و يوم موته، والإشارة إلى أنّه لم يؤثر عن الصحابة رضي الله عنهم الاحتفال بأي منهما. ثمّ ذكّر ووعظ بترك المصطلحات الحادثة في الدين . و أشار إلى ما يترتب عليها من الخلاف في الأمة... وبيّن –حفظه الله- أنّ الدين يقوم على الطاعة و الإتباع، كما أكّد على أهمية التبيّن من كلّ قولٍ يُملى على الإنسان... ثمّ بيّن علاقة الشجرة بالفتن وسفك الدماء والفساد، وعلاقة الشجرة بالنساء والفتنة بهنّ، وعداوة الشيطان للإنسان والتي تمثلت في تزيين الشجرة لآدم .... وذكّر الشيخ بأنّ الشجرة باب للعاجلة... وأنّ سوءات آدم ما كان لها أن تبدو حتى يأكل من الشجرة .... ثمّ بيّن –جزاه الله خيرًا- الفرق بين الغلّ والحسد والكراهية ...و علاقة اللباس بالتوراة ومعنى "المواراة" وعلاقتها بالسوءات... وختم بالرد على من يزعم أنّ في القرآن أعجمي.
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ 103
بدأ شيخنا درسه هذا بالتأكيد على ما عكف عليه في الفترة الأخيرة من بيان هدي النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في الفتن وما عمّت بلواه بلاد المسلمين.. ثمّ بيّن الشيخ الرابط بين يونس عليه الصلاة والسلام وآدم، وشرح آية يونس التي آمن عليها مائة ألف أو يزيدون.. وقد وعد الشيخ بتلخيص معنى الشجرةوالحكمة منها في الدرس القادم بإذن الله تعالى.
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ116
بدأ الشيخ صلاح الدين أبوعرفة هذا الدرس بالتذكير بحديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم عن الكفّارات والدرجات . ثمّ واصل في درسِ مقتضب التقدمة في الحديث في معنى اسم ربنا "الرحمن" .
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ117
يُواصل الشيخ صلاح الدين أبو عرفة في درسه هذا الحديث في دلالة اسم الله "الرحمن" . وقد بدأ الشيخ درسه في التذكير في الميقات القيّم، والتنبيه إلى فضل العلم بمنازل القمر. و ذكر من سوأة "الكِبر" التي تضلّ بها أقدام بعض الدارسين. ثمّ ذكّر الشيخ بما يشوب أفهام النّاس من الخلط والخطأ في فهم بعض أسماء ربنا القدّوس تباركت أسماؤه. وبدأ الشيخ التفصيل ببيان ما يحمله الجمع بين اسمي "الرحمن" و"الرحيم" من دلالة على اسم "الرحمن"، ثمّ ذكّر بما سبق أن ذكره في دروسه السابقة عن ذكر الله اسمه"الرحمن" بمقام "التخويف". وبدأ الشيخ بذكر اسم ربنا "الرحمن" في سورة النمل"بسم الله الرحمن الرحيم" في كتاب سليمان عليه الصلاة والسلام إلى ملكة سبأ، و كذلك في رسائل النبي إلى ملوك الفُرس والروم. كما ذكّر الشيخ هنا في التحذير من بدء كتب الناس فيما بينهم بالبسملة، وما ينطوي ذلك عليه من التعدّي. ثمّ مرّ الشيخ على ذكر السم العظيم في سورة "فصلت" ، ثمّ "الشعراء" و "الأنبياء". هذا ويُكمل الشيخ بإذن الله في الدرس 118 ما بدأه من الحديث عن سورة "الشعراء".
استمع الان   تنزيل
دروس سورة" البقرة"-الدرس الـ118
بدأ الشيخ صلاح الدين أبو عرفة –ملأ الله قلبه نورًا وإيمانًا وحكمة- درسه هذا بالنصيحة للمسلمين في مسألة "وصف" البعض لبعض المشايخ والعلماء بــ " شيخ الإسلام". وحذّر بأنّ هذا بدعة مُحدثة، وذكّر بأنّ الإسلام لو جاز لنا أن نجعل للإسلام شيخًا فليس أحدٌ أحقّ بها غير نبينا محمّد صلى الله عليه وسلّم ولو جازت لأحدٍ بعده لكانت لأبي بكر الصدّيق أو عمر الفاروق رضي الله عنهما. وكذلك قولهم "حجّة الإسلام". ثمّ واصل الشيخ في بيان اسم ربنا "الرحمن". وعرض الشيخ لذكر هذا الاسم العظيم المبارك في سورة "ق" ثمّ سورة "الزخرف". وأنّ الله أمرنا في الكتاب بالسجود له باسم "الله" وكذلك "الرحمن". ثمّ مضى في تقصّيه لموارد ذكر اسم الله "الرحمن " في الكتاب ومرّ على سور "النحل" و"المُلك" و "الرحمن"..وغيرها. وبيّن الشيخ معنى كلمة "آلاء"وعلاقتها باسم الله "الرحمن" وورودها أكثر ما وردت في سورة " الرحمن" في الكتاب.
استمع الان   تنزيل
« السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 ... 13 التالي » الكل

صفحة:5 من 13

 
  أتصل بنا خارطة الموقع الرئيسة