سجل الزوار أضف تعليقك
 
الاسم: محمد أبو عساف
العنوان: دمشق
التاريخ: صفر 29, 1433
البريد الالكتروني: craig3128@yahoo.com
التقييم: Excellent
التعليق: استحلفك بالله يا عبد الله الشيخ صلاح الدين ابو عرفة ما رأيك بكلام عدنان العرعور اقسم بالله هالزلمة رح يدمرنا ويدمر سوريا كوطن وفي ناس كتيرة ماشية وراه نحنا بسوريا العرعور هو الشيخ اللذي يسمعون كلامه بعكس بعض الدول كالشيخ يوسف القرضاوي .. مبلش فينا فتاوي اما قتل واما كفر انظر لمقاطعه في اليوتيوب ع الشبكة وشوف ع الفيس بوك اقسم بالله دمرنا بقلة علمه بالسنة وبالقرأن استحلفك بالله منشان الله منشان الله يلي خلقني وخلقك وولي أمري وامرك ترد عليه بالقرأن والسنن والله هالشي حرام ورب العزة
الاسم: محمد
العنوان: ارض الله
التاريخ: صفر 28, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد فلقد سمعة دروس الناقة وراية انها منطقية جدا واقرب لصواب ولاكن ارى كأن فيها شيئ ناقص وهو الناقة نفسها من اين جائت فتدبرة في القران وتتبعت اماكن ورودها في القران فقراة قوله تبارك اسمه العظيم في سورة هود الاية 61 "والى ثمود اخاهم صالحا قال يا قومي اعبدوا الله ما لكم من اله غيره هو انشأكم من الارض وستعمركم فيها فستغفروه ثم توبوااليه ان ربي قريب مجيب "ثم في الاية 64 "قال ياقوم هذه ناقة الله لكم اية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب" ففهمت ان الناقة هنا اية على الانشاء واظن ان الله انشئها امامهم وهم ينظرون والله اعلم افيدونا في هذا هداكم الله الى ارشد القول وسلام عليكم
الاسم: أمة الله
العنوان: الأردن\عمان
التاريخ: صفر 28, 1433
البريد الالكتروني: ilahi3afwaq2@gmail.com
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو منك فضيلة الشيخ صلاح الدين حفظك الله وعافاك وأطال عمرك في سبيله بأن تجيبني عن حكم قراءة سورة الكهف في يوم الجمعه وهل هناك فيديو تحدثت فيه عن قرائتها؟ جزاكم الله عنا كل خير
الاسم: مسلمة
العنوان: أرض الله
التاريخ: صفر 3, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم... عجيب الأخ "احميدة"! لا يوجد مقالة وإلا ويزج فيها فرقة "الاخوان المسلمين"، هكذا بمناسبة وبدون مناسبة!! هذا وللعلم فأنا لي مآخذ كثيرة عليهم هم -بشكل خاص- وجميع الفرق......................... ثم الأعجب هو تبريره ودفاعه عن القذافي!!! سبحان الله.. يعترف بأن القذافي قال بتحريف القرآن الكريم، وهذا لا شيء عنده.. ياه!! ومسألة الحجاب يقدم له أعذار وتبريرات القذافي نفسه لم يقدمها لنعذره! انتبه يا أخ "احميدة" أين تسير،، وعن مَن تبري قلمك للدفاع. والحكيم الرشيد في هذا الزمن من دعا للجميع بالهداية والصلاح واجتناب الفتن ، وتبرأ من أفعال الحُكّام -الظاهرة باعتبار مسوؤليتهم المعلومة - ومن أفعال الثائرين، وعلم أنّ كلا الفريقين وجهان لعملة واحدة (كما تكونوا يولّى عليكم) ............................. وبالمناسبة، لو قرأ الأخ احميدة قليلاً في منهج السلفية الجهادية (التي أيضاً لي عليها مآخذ كثيرة) وقرأ مقالات الطرطوسي لعلم بأنهم يهاجمون منهج "الاخوان" ويعتبرونه انبطاحياً، بل وأكثر مما يضيق المقام عن ذكره............................. يعني يا جماعة ليتنا نتعلم أنّ الانصاف والقسط بحقّ مَن نُخالف أو نعادي هو واجب شرعي أمرنا به رب العالمين، وليس أمراً اختيارياً يرجع لتقديرنا الشخصي وبحسب ما يعتمل من غلّ في صدرونا تجاه الآخرين. ليس من حق مؤمن مسلم أن يكذب أو يبيح لنفسه أن يفتري على الآخرين لمجرد أنه يخالفهم أو حتى يعادونه ويعاديهم، وذلك حتى يُنفِّر الخَلق منهم أو يظن أنّه بهذا الفعل يتقرب لله تبارك اسمه العدل!! اتقوا الله حينما تتحدثون عمّن يخالفكم أو يعاديكم أو حتى يفتري عليكم............................................ حقيقةً، نحتاج الى تربية ومراقبة حثيثة لقلوبنا وألسنتنا، لكن بكل أسف يشغلنا طلب العلم عن طلب تزكية أنفسنا، وواللهِ ما لم ننشغل قليلاً بأنفسنا وآفات قلوبنا وآفات ألسنتنا، لن نفلح. التربية.. هذا ما ليس موجوداً لغاية هذه اللحظة، ولكن جدالات، وهجوم ودفاع، وملاحقة، وتشهير و.....أُفٍّ لنا ما أجهلنا وما أكفرنا!!............................أخيراً، كل الشكر للشيخ صلاح الدين أبو عرفة، وأسأل الله تعالى أن يريه الحق حقاً ويرزقه اتباعه ويريه الباطل باطلاً ويرزقه اجتنابه ولا يجعلهما عليه متشابهين، ويلهمه رشده، ويغفر له أخطأءه وزلاته، ويجزيه خيراً في الدنيا والآخرة هو وأحبته عن كل ما نفعنا به، ويرزقه الاخلاص في القول والعمل، ويجنّبه شرور نفسه وسيئات أعماله، ويكفيه المستهزئين، ويرزقه بطانة صالحة صادقة، تعينه على نفسه وعلى الشيطان، وتعينه على سلوك طريق الحق، بعون الله وحفظه وسعة رحمته وفضله، إنه ولي ذلك والقادر عليه، لا إله إلا هـو .
الاسم: مسلمة
العنوان: أرض الله
التاريخ: صفر 3, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم،......................الأخ "أبو سليمان"، لا أنفكّ أعجب وأعجب ويزداد عجبي، ثم أعجب من عجبي لما تُتلى آيات الله الحق البيّنات وأسمع قول نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام فأقول لا عجب......................... عجيب يا أخي كيف لا يستطيع أكثر الناس -وحضرتك منهم كما بدا لي- أن يروا أنّ الحاكم بنظامه إنما هو مُجرّد انعكاس لحقيقتنا ولطبيعة حالنا!................................. يعني تتصرّفون وتتكلمون وكأننا كنا (الشعب) بخير وكنا (الشعب) بحالٍ يرضاه الله تعالى لنا، ولم يكن ينقصنا إلا الانتفاض بوجه الُحكّام الذين أتوا من كوكب أورانوس الشرير والفاسد وساموا وجوهنا سوء العذاب وأجبرونا وقهرونا لنكون من الفاسدين والفاسقين ، هكذا فجأة، يعني ولا ندري لمَ سمح الله تعالى لهم بأن يفعلوا هذا بنا ونحن أهل الصلاح والعدل .. نحن أهل التقوى................................. سبحان الله عمّا تصفون من حيث لا تشعرون، سبحانه ويعفو عن كثير.................................يا جماعة استيقظوا، لأننا فاسدون كأفراد وشعب، لأننا فاسقون كأفراد وشعب، لأننا بدّلنا وغيّرنا كأفراد وشعب، لأننا تعلّقنا بشجرة الدنيا وزهرتها كأفراد وشعب، لأننا ظالمون لأنفسنا ولغيرنا من أهلنا ومن أقربائنا ومن جيراننا ومن صحبنا ومعارفنا ومن هم أقلّ مكانة اجتماعية ومادية مّنا، لأننا استغلاليون (بدءا بصاحب البقّالة الصغير)، نقهر بعضنا البعض، نقذف بالباطل بعضنا البعض، نكيد لبعضنا البعض، ننافق، نداهن، ندّعي الفضيلة، كاذبون، سارقون ونُبرر سرقاتنا، لأنن نرفض أن نُحكم الله ورسوله لو عرفنا أنّ هذا لن يكون في صالحنا ( نخشى أن يظلمنا الله عز وجل)، لأننا تنكبنا عن الصراط المستقيم وتركنا سبيل الأنبياء واتبعنا سُبل الأغبياء، لأننا هكذا وأكثر.. خرج من بيننا من هو مِثلنا.. تماماً مثلنا.. وغاية ما في الأمر -ركّز في هذه أخي- غاية ما في الأمر أنّ يده تطال أكثر من أيدينا! فقط.. وسلامة تسلمك، الباقي عندك لو تأملت بقلب سليم المسألة كلها، وعرفت أن ربك ليس بظلّام للعبيد، ولكنا ظلمنا أنفسنا ( حتى بل خصوصاً الذين يدّعون الالتزام الديني)، وإن لم نتب ونرجع ونغير من أنفسنا فلن يغيّر الله تعالى من حالنا............................................ ولكنا بكل أسف، نصرّ على اتباع كل الطرق والسبل وأي الطرق والسبل إلا طريق نبينا مُحمد عليه الصلاة والسلام، سبيل الرشاد.. فلا أدري، كيف نتوهّم بعدها أن الله الحق العدل سينصر دينه بغير الحق، بغير منهج النبوة الحق، وأنه سينصر دينه على طريقة ما سوى منهج الحق النبوي من الائتلافات الوثنية الوطنية والقومية .............................................. بل حتى لو كان الحاكم كافر كفراً بواحاً، إن كانت منازعتنا له ستؤدي الى فتن أعظم -كما يحصل الآن من ضرب المسلمين بعضهم رقاب بعض، وما سيحصل، والله أعلم- وستجعلنا لقمة سائغة أكثر للكفار الذين يظهرون عداءهم للاسلام والمسلمين ونستجديهم، وإن كانت منازعتنا ليست مبنية على إعداد وخطة وعلم (عكس الثورات التي كانت ردة فعل انفعالية مجردة)، إن كانت هكذا ستكون هيئة منازعتنا للحاكم فلا مرحباً بها، فرسول الله عليه الصلاة والسلام لم يُعلّمنا أن نكون كالثيران الهوجاء، نسير خلف إشارات يملكها غيرنا، ومفعول بنا................................ ولا عجب فهذا هو حال أمّة غثائية، ثارت وهاجت وماجت وتأججت قبل أن تعالج ما أصابها من غثائية، فكانت ألعوبة بيد اللاعبين، وأضحوكة على شفاه الضاحكين، ثم.. تنتظرون أن ينصركم الله تبارك اسمه الحق! لا والله لن ينصركم العزيز تبارك وتعالى حتى تتوبوا وتغيروا ما بأنفسكم أنتم ( الشعب ) وتصبروا على البلاء الذي صنعته أيديكم بما ظلمتم، هذا هو سبيل الأنبياء............................ وليت الشيوخ والعلماء ذهبوا للحاكم الظالم وناصحوه وقالوا في بلاطه كلمة حق، فقتلهم، فكانوا كأصحاب الاخدود!!! ليتنا سمعنا حسّهم من قبل................... ولكن طريق الأنبياء بكل حال صعب على كل من اتبع هواه...................... وتدري، لو وُجِدت البطانة الصالحة للحاكم، ولو وجد أهل الحق والتقوى من الناصحين من الشيوخ والعلماء والرجال من أهل الصلاح لما تردّى الحال بنا الى القاع، ولما وصل الحاكم حيث أوصلناه لما انشغل كل منا بزهرة دنياه، وخاف على نفسه ومصالحه، حتى أصبحنا أمّة بحكّامها وشعوبها كغثاء السيل، بلا قيمة، ثوروا على أنفسكم لو كنتم تتقون الله حق تقاته، واقتلوها............................................. الأخ "أبو سليمان" وكل من يخطو خطاك، أدري أنّ الأوضاع صعبة مريرة ( هذا معلوم ومتوقّع لكل من تمعن واسترشد بأحاديث رسول الله عليه الصلاة والسلام، فرسول الله يقول فتن في آخر الزمان ونحن نضرب بعرض الحائط كل أقواله بكل ما تتضمن من أحداث ونقول بل ربيع عربي ونصر وفتح مُبين!!! من أين ؟ وكيف ؟)، الحال صعب، لا سيما لما نرى القتل والتنكيل، لكن انتبه يا أخي، ولا تكن دمية بيد قناة الجزيرة والشياطين التي تديرها ومن قبل زرعتها إنما فعلت لأجل هذه الساعة حصرياً التي سيتغير بها وجه المنطقة وموازين قوى العالم............ هذا لا يعني أنّ الحكام مظلومون، قطعاً لا. ولكن يعني شيء واحد........ يعني أن الأمر جلل وفيه مخالفات صريحة لسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام، وأنّ الأمر انقسم فيه الناس، وفيه غمّة كبيرة.. فاعتزل الفرق كلها، ولا تقف في موضع مَن قام ولا تمشي في درب من سار ولا تكن ممن بكل ما أوتي من قوّة سعى في الفتنة ( الثورة )، مسلمون يضرب بعدهم رقاب بعض، وسلمية هذه كلام فارغ، كلهم يعلمون أنها ليست سلمية ولن تكون، وهذا ما آلت إليه الأمور، ولو آلت الأمور لما تشتهون، وأسقطتم النظام الحاكم (الصوري)، فلن تسلموا من المرحلة التي تلي، فهكذا الفتن، تكون تربة خصبة لكل من يُريد إشعال أي فتيل.. أي فتيل من أي نوع... اعتزل، وتضرع الى الله مجيب الدعوات بالدعاء، عسى أن يهديك ويلهمك رشدك، ويحفظ عليك دينك، ويتوفاك وأنت عاضّ على منهج النبوة، غير مبدِّل ولا مغيّر... ونحن مثلك.
الاسم: مسلمة
العنوان: أرض الله
التاريخ: صفر 3, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم، سمعت درساً حول مفهوم "الأخذ بالأسباب المادية" وانتقاد الشيخ لهذا المفهوم................................. لا أرى أن الاستعانة بالله تعالى هي المُراد الحقيقي لما يقول الناس عنه الأخذ بالأسباب المادية أو الدنيوية، بل بحسب القرآن الكريم، فإنّ الأمر كله على أمرين... الأول: الايمان ومن ضمنه الاستعانة... والثاني: هو السعي، وهو ما يقول عنه الناس الأخذ بالأسباب المادية.......... والمتأمل لشعائر الحج يرى هذا المعنى ضمن شعيرة عظيمة من شعائر الحج، وهي آية ؛........... فهاجر عليها السلام إنما آمنت وسعت............ وبالقطع ليس السعي هو ما فجّر زمزم، لهذا فسعي هاجر لم يكن له علاقة بظهور زمزم، وهذا إنما لنعلم ونتيقّن بأنّ السعي إنما هو تكليف ربّاني لحكمة أرادها رب العالمين لها علاقة بما ينبني على هذا السعي من أحداث اجتماعية وأحوال نفسية، بالسعي يحصل التدافع، وتحصلت الفتن والابتلاءات، بالسعي يحصل الانتاج ويسير الناس في مناكب الدينا ليكتشفوا ويوغلوا في النظر في الدنيا وعلومها.....وفي السعي نتعرّف أكثر الى ربنا تبارك وتعالى وتجليات أسمائه فيما نمرّ فيه من أحداث تنتج أثناء السعي، ونرى أنفسنا في أوضاع تستلزم منا أن نختار القيام بأفعال، فإما نحتكم باختياراتنا الى شرع الله عز وجل أو إلى أهوائنا أو شرائع عباد الله. والأحداث الناتجة أثناء السعي كذلك لها علاقة مباشرة بإيماننـا بكل ما فيه من توحيد ابتداء.. وتوكل واستعانة وحُسن ظن بالله ومعانٍ كثيرة قلبية، تؤثر بشكل تبادلي على سعينا وأسلوبه، فالتداوي ( تداووا عباد الله ) إنما هو سعي أمرنا بطلبه، ولكن ليس الدواء ما يشفينا إنما هو الله وحده لا شريك له، ولو نظرنا في مسألة التداوي لوحدها لوجدنا حكم ربانية كثيرة، نرى من خلالها علاقة هذا النوع من السعي بأمور أخرى كثيرة، التداوي ليس سعي فقط يخص المريض، ولكن أهل المريض، وأهل العلم بالتداوي، وأهل الصناعة، والكثير جداً................................ من ناحية أخرى، ورد في القرآن الكريم ذكر للسببية في سورة الكهف في شأن ذي القرنين، "وآتنياه من كل شيء سببا، فأتبع سببا".................................في النهاية، أتفق مع الشيخ بأنّ الناس وبسبب الفصل المقيت بين الايمان والسعي أو الأسباب، أحدثت خللاً في إيمانها. فنحن إن لم نجد الدواء الذي نتعاطاه لحالة مرضية معينة مزمنة أصابنا الجزع، وكأنّ الدواء في حِسّنا هو الذي يشفينا وهو الذي يملك فاعلية بذاته، وننسى بأنه كم من مرضى أخذوا ذات الدواء وعندهم ذات الحالة، فمنهم من شفاه رب العالمين ومنهم من لم يكتب له الشفاء، فسبحانه.. فعّال لما يُريد..! لكننا ننسى هذا، وننسى أنّ سعي هاجر لم يكن هو بأي حال الذي كشف بئر زمزم، ليست هاجر ولا سعيها.. ولكن هو الله تعالى، وما زمزم إلا آية إيمانها ويقينها ( إذن لن يضيعنا ) ومن قبل آية إيمان ويقين ابراهيم ، عليها وعلى أبينا ابراهيم ونبينا محمد الصلاة والسلام. لذا نسعى، ونأخذ بالأسباب لا لأنّ بالأسباب تحصل النتائج ولكن فقط وفقط لأنّ الله تعالى أمرنا بالسعي في هذه الحياة الدنيا، وعلى سعينا سيكون حسابنا الذي هو انعكاس وتجلٍّ لإيماننا واسلامنا "وأن ليس للانسان إلا ما سعى".. والحقيقة أن من أكبر الأوثان في عصر التقدم العلمي والتقني المعاصر ( الزخرف ) هو السعي، السعي الذي أكبرناه في أنفسنا وعظّمناه (بلسان مقالنا وحالنا) فأصبح محموماً، يُرهقنا ويستنزفنا نفسياً وجسدياً واجتماعياً.... ومن سعى بين الصفا والمروة يعلم أنّ السعي محمول، ليس هيّنا.. ولكن لا يُفترض أن يكون محموماً، مُهلكاً، فضلاً عن أن نتصارع ونتدافع ونقتتل لأجله... فالله الذي بيده ملكوت كل شيءأكبر... بيده أمر سعينا وبيده الأسباب كلها.. كل شيء.
الاسم: احميده
العنوان: ليبيا
التاريخ: صفر 1, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم والله لا أدري اما أن تكون قد قرأت منهج الحكام أو بالأخص منهج القذافي الدكتاتوري وشربت كتابه الأخضر يا شيخ صلاح أو أنه وأنا معه كان مواجها لأعتى حملة عالمية عبر سنين وعقود في مقطع للشيخ صلاح عنوانه (الشيخ صلاح الدين أبو عرفة هذا خطيب يتهم الخلفاء الصديقين - YouTube)والله أن القذافي كان يقوله عن عمر بأنه دكتاتورا ليس تحقيرا منه لعمر ولكنه أراد أن يفهم الناس والعرب أن الماسونية هي ما يشوه الدكتاتورية في وجههم والمشكلة تجدهم يقولون أنظر الى القذافي يتهم الدين بعدم الحرية وعندما قال أن عمر دكتاتورا فهو يلمز قولهم واقرارهم بأنهم مسلمون ولا يقرون بالدكتاتورية في الاسلام وتجد منبر الاخوان السابق (كشك) يلعن ويسب القذافي واتهمه بأنه يسب عمر ابن الخطاب طبعا كشك ليس منزل من السماء وهو اخوانيا يعني بعلمه أو بغير علمه يخدم الماسونية في ثوبها الاسلامي وعلى فكرة ياشيخ الكتاب الأخضر هو عبارة عن ارشاد للناس في نهج تنظيم الدولة فقط وليس به أي أحكام أو قوانين وبذلك لايكون محل القرأن واقرأه لو أردت ستجده عند اللجان الثورية بفلسطين وأما حكم الشعب فأراد القذافي أن يحكم الشعب في أموره التنظيمية لوحده والشريعة تحكم القوانين وأما السياسة الخارجية وما يهم الاستراتيجية فهي كانت من اختصاصه والعالم يشهد بحكمة الرجل وأما كونه نكر السنة فلم تثبت وأما تحريفه للقرأن فقالها ولكن كأي شخص سفيه يقول القول وأحيانا يسب حتى الله ثم يرجع عن قوله وكون أنهم أرادوه أن يرجع عن قوله علانية فالدليل أنه وفي أوج قوته وجبروته لم يجرؤ عن تحريف القرأن في المصحف الذي يطبع في ليبيا ووالله ياشيخ ولربما أنت أيضا سمعتها بأن مصحف الجماهيرية من أجمل المصاحف في العالم وأما عن الحجاب وما أدراك فحكمه فيما سبقه من أنه كان شابا انغر بقوته وغره مقدار ثقافته فكلنا قد مررنا بهذا فأحيانا نحدث أنفسنا بأمور الله ثم نستفيق منها ونستغفر وان كان معمر القذافي لا يضل بكلامه أحدا لأنه لن يتبعه أحد في أمور دينية حتى ولو كان أجهل الليبيين وأما في سياساته فانظر اليه لم يكن له صديق وأنت أعلم بمن لا يكون له صديق وذلك لأنه على حق ولا يداهن ويكيد لهم مثلما يكيدون للاسلام وأهله فكان يحارب الغرب بجيوش من غير المسلمين ويدعم الارهاب الدولي وليس الاسلامي كي لا يقاتل بشعبه وأما سبب تذخل الناتو الرئيسي فكان القذافي يعد لاصدار عملة دينار ذهبي على غرار الخلافة الاسلامية وتدميرا لاقتصاد الغرب وافشالا لمخطط الدجال وحقق الاكتفاء الذاتي للقمح في سنتين والنهر الصناعي الذي يخرج الماء الصالح من طبقات عمرها خمسين مليون سنة فهاهنا ضربهم بأسلحتهم الذهب والماء والرغيف وهي كما قلت أنت فتن الدجال ولكن الله لا مبدل لقضائه في خروج الدجال فابتلاه وابتلانا فياسوء ما صنعنا وياحسن ما مات عليه القذافي وعلى فكرة ياشيخ أنظر في تاريخ الأمة ولن تجد أحدا سبقه في الكشف عن مخططات الماسونية علنا وقد جعل من مهام اللجان الثورية التي ألصقو بها التهم جعل من مهامها اسقاط وهم الماسونية وانظر الى التعبير ((وهم الماسونية ))فقد أمن بأن الله أقوى منها وجعل منها وهما يمكن اسقاطه والله على ما أقول شهيد ودونك النت والكتب لتتبين ...والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاسم: احميده
العنوان: ليبيا
التاريخ: محرم 28, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد رأيت تسجيل الشيخ صلاح الدين في اليوتيوب ورده على الطرطوسي ثم ذهبت للتأكد من مقالته وقد مرضت والله مما قرأت عنه فالعجب أن هؤولاء وكأنهم كانو نائمين أو تائهين طوال 50 عاما وفي 2011 صحو صحوة واحدة وكأنهم رفع من فوقهم الطور لا أدري أين كانو من قبل أم أن مرشدهم الأعلى ((الخوان الأكبر لللامسلمين)))أعاز لهم باصبعه وأمر بالخروج بعد أن أعازت له الماسونية العالمية ومن فوقها ابليس الراعي الرسمي لشئون الدجال وأقول ابليس لأن ما تفعله الماسونية ينم عن علم بالخلق فوق مستوى البشر فالشخص الوحيد الذي يعرف أدم وعاش قبله وعاصر كل العصور في الأرض هو ابليس وهنا يتجلى لنا قدر عدائه ومدى قوة دهائه ولما خوفنا الملك العزيز من فخاخه وأضيف ان الطرطوسي حسب ما قرأت عنه اليوم فقط أنه من التيار ((السلفي الجهادي )) وهنا كأننا نتكلم عن سلفية اخوانية ولكم في ما كتبت لكم سابقا خير دليل على توغل الاخوان في كل الفرق الاسلامية ...وعلى الرغم من ذلك فانني لا أبرئ الشيخ صلاح من الخطاء أو أؤكد صوابه ولكنني أؤكد أنه لا يعمل لصالح الحكام لأنهم في حال لا يسمح لطالب دنيا أن يتحالف معهم فكل المعطيات في اتجاه واحد وهو سقوط الحكام ليس حب الله في الشعوب ولكن غضبه على الشعوب وما اقترفت والكل يعلم أن ظلم العوام لبعضهم أضحى أعظم من ظلم الحكام فسيسلب الله الأمان من تلك الشعوب ويذيقهم كأس الهوان ويلبسهم لباس الخوف والجوع والمرض وليصدق وعد الله وتمضي سنته التي نطق بها نبيه ((ويل للعرب من شر قد اقترب ))((لا تقوم الساعة حتى تظهر الفتنة في الشام واليمن )) وأما الطرطوسي وغيره من السلفية الاخوانية والجهادية والاخوانية في كل الفرق ومن تبعهم ممن انكبوا على وجوههم فلن يملكو شبرا من الأرض لأن الله وعدهم بذلك على لسان نبيه في أحاديث الخوارج وأما الشيخ صلاح فنسأل الله أن يهديه وأن لا يكله لنفسه طرفة عين ويجعله كما يحب الرحمن ويرضى وان أخطاء أن يعينه على أن يرجع عن خطأه ويستغفر وألا يجعل في قلبه مكانا للغل أو الكبر أو الشر أو وسوسة شيطان ويهدينا ويرحمنا واياه ويجعلنا ممن يتبعون هدي نبيه محمد عليه الصلاة والسلام ونسأل الله أن يحفظ الشيخ صلاح الدين من الزلل والخطأ .....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاسم: احميده
العنوان: ليبيا
التاريخ: محرم 25, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اليوم وأنا أتصفح في منتدى أنا المسلم في موضوع .....اتق الله لقد ظلمت الشيخ صلاح الدين أبو عرفة ؛وتعجلت احتملت بهتانا ...طبعا أي شخص يقوم بافتتاح منتدى على الشبكة وخاصة له جانب ديني فستجد الشخص يميل بطبعه لفرقة من فرق الاسلام ال73 وبخاصة عندما يكون الميل ميلا لما يسمى بجماعة الاخوان المسلمين ببيعتهم وشيوخهم الأولون مثل قطب ذلك المفكر الذي كفر كل الحكام العرب بحجة أنهم لا يحكمون بما أنزل الله وبامامهم البنا وما ادراك وبمايسمى مفكريهم متل عزام وما ادراك ما عزام بكتاباته من كتب التخطيط والاستخبارات والتنظيم وما فيها من طوام ينكرونها على غيرهم ويقيمون عليها أمرهم وتجد مواضيع التمجيد للاخوان وأخبارهم مقبولة في الكثير من المنتديات لأن الاخوان الفرقة الوحيدة التي تعمل بتنظيم منظم مخطط خفي في بعض صوره ومتعدد في مذاهبه وشيوخه فليس المهم عندهم أن يتبت صواب فرقة بعينها ولكنهم قد ضموا أي شخص ينتسب اليهم ويمكن جماعتهم من استلام الحكم المهم أن يخدمهم فلا تعجبو أن يغيرون عنوان الموضوع فان مخالفيكم في ما تقولون أكثر منكم في الأرض فلمحاباتهم وجب على الاخوان وموقعهم أن يحذفو الاسم حتى يقول عنهم مخافيكم بأن أهل المنتدى تقاة ويوافقونهم في طريقهم فينظرون الى المواضيع التي تمجد الاخوان بعين الاستحسان لأن أهل المنتدى لم يحذفوها (طبعا لا يعلمون بأن أهل المنتدى أخوان ) ووصلت من النقاش في ذلك الموضوع الى الصفحة ال6 ووالله قد أعييت بالتخبط في المواضيع والتململ فيها وشاهد قولي أنني لم أجد في أي نقاش أحدا اقتنع بكلام أحد ولا أحدا تنازل لأحد ومن كثر التعصب الدي نهينا عنه فقد زل الطرفان فطرفهم زل لتعظيم محارم شيوخهم وقصر الاجماع عليهم ويلومون الفرق الصوفية في تعظيم شيوخهم واجماع شيوخ الصوفية على مصطلحات وردت في الأحاديث واستدل عليها الصوفية بمثل استدلالهم على الصفة فان الرسول ذكر الورد في أحاديثه ووالله ان صح استدلالهم فان استدلال الصوفية أقوى لأن الورد أتى في حديث تعبد وذكر لله وقد أجمع عليه أئمة من كبار الأئمة وقالو في ذلك أن الأئمة قد أخطاؤو فيأخدون ما صح ويردون مالم يصح فكيف علموا الصحيح من السقيم وهم أتو بعدهم وحتى ابن تيمية أتى بعد أؤلئك فان كان صلاح الدين تجراء على السلف فهم تجرأؤ ثم داهنو ثم كالو ثم وقعوا في ما أنكروه على غيرهم ومن ذلك أنهم يردون على مخالفيهم بعلم الكلام وان أنكرو ذلك وردو بالشعر تارة وبالنتر تارة وهلم جرا حتى تجردو من ذلك كله وردو بالتعليق على كلام من رد فقط وتانيا من كان في صفكم فقد خالف شيخه صلاح في أنه انجر معهم بالحديث حتى حذى حذوهم في القياس والاستدلال بكلام العلماء فيجب على من يتبع منهج الشيخ صلاح أن لا يرد الا برد واحد من قول الله ورسوله وكفى بالله شهيدا فجروكم من حيث لا تعلمون وتشعب الحديث حتى أوقعوكم في زلتهم ثم أشهدو عليكم الناس بأنكم اتبعتم سبيلهم فلديكم موقعكم واتركوهم في مواقعهم فردو برد واحد واتركوهم يهيمون واتركو عنوان موقعكم للناس ليس كرابط ولكن دليلا للموقع ومن أراد الحق وهو محايدا فسيأتي للموقع ويسمع ثم يحكم ومن كان قد سبق عنده الحقد عليكم فلن ينفعه الف رد من ردودكم فلم يسمع أصل الموضوع بقال الله وقال رسوله فكيف يسمع ردودا من أتباعكم ذخل بها من قول الناس والعلماء فاتركوهم فقد بينتم بموضوعكم الرئيسي فلا تبالو بما يظنون بعدها فقد لبث الأنبياء أعواما يدعون أقوامهم ولم يؤمنو فكيف لبشر خطاء مثلكم ليهديهم الا بقال الله وقال رسوله فقط ومن غير رد على تعليقاتهم وغير ذلك فان الهدف من المنتديات أحيانا بل غالبا هو التجارة الألكترونية فاذا هي تخدم أنفس قبل أن تخدم الدين والشك في من له شيطان قرين من حقنا ومن حق كل مؤمن حتى ولو كان في صلاح الدين أو أكبر منه أو أصغر منه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاسم: ابو سليمان
العنوان: بلاد الله الواسعة
التاريخ: محرم 22, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته===لازلت انتظر عرض ردودي فهذا دين - -- لا اريد ان يذهب تفكيري بكم ابعد مما كنت اظنه بكم . . لازلت أحسن الظن والله خير مُعين .
الاسم: المشرف العام
العنوان: بيت المقدس
التاريخ: محرم 22, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: أبو سليمان (((من بلاد الله الواسعة)))؛ قد استعجلت على نفسك من قبل؛ فلا تسبقها إلى باطل، فتوبقها!!..................... فالشيخ أراد لك أحسن مما ظننت!!..... فاصبر؛ فما أورد من قبلكم المهالك إلا العجلة..................
الاسم: محمد (على باب الله)
العنوان: الاردن/عمان
التاريخ: محرم 22, 1433
البريد الالكتروني: abuothman@live.com
التقييم: Weak
التعليق: السلام عليكم جميعا القائمين على الموقع وزواره, اريد ان اسأل ماقصد الشيخ بأننا اميين ويخاطبنا بهذا الاسم, اعلم ان الرسول امي فلم يقرأ او يكتب,ارجوا التوضيح ! وشكراً.
الاسم: المشرف العام - د. عبد الرحمن
العنوان: بيت المقدس
التاريخ: محرم 15, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: الأخ جاد.. حفظك الله.. خذ ما تحب، ودع ما لا تحب؛ فلكل سبيله ونهجه، وكن كالنحلة، تأخذ خير ما تجد، وتدع ما لا حاجة لها به!!!!!!!!!!!............. فالشيخ -حفظه الله- ليس واعظًا ولا قصّاصًا!؛ الشيخ يقول ما يراه حقًّا، ولا يُداهن في حق الله!!!... فما تكرهه أنت، قد ينفع غيرك، ولا يرى به بأسًا!؛ فخطأ العالم شيء، ونقله الترّهات -بغير بيان- شيء آخر، لا يمدحه، عليه، ولا يسكت عنه، في ذلك، إلا من في قلبه مرض!!......
الاسم: جاد
العنوان: دبي
التاريخ: محرم 15, 1433
التقييم: Good
التعليق: السلام على من اتبع الهدى .... وبعد كل الكلام طيب وفيه الفائدة الا انني امقت التجريح في اهل العلم ولو صدر عنهم بعض الاخطاء امل ان تكونوا كالنحل : ينشغل برحيق الزهور ويحوله الى عسل فيه شفاء للناس وكونوا كسنبلة القمح الممتلئة :خاشعة ساكنة ثقيلة اما الفارغة: فانها في مهب الريح لخفتها وطيشها
الاسم: احميده
العنوان: ليبيا
التاريخ: محرم 10, 1433
التقييم: Excellent
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لن أناديك بلقب بل سأقول يا صلاح الدين أبو عرفة والله لم أر منك خطأ بينا الا أنه لدي بعض الملاحظات في بعض بحوثك ولكنني لست بأهل للتصحيح لأنني لا أحفظ جزءا من كتاب ربي وأشهد على أنني قبل أن أسمعك كانت السلفية أو ما يسمى التوحيد من أبغض خلق الله عندي لأنني أراهم ينكرون على غيرهم أشياء ويفعلونها ويقرونها بطرق أخرى عندهم وكنت مستغربا والله في عدد الكتب والمداهب اللتي سوف أقرأها قبل أن أهتدي للحق ووالله كنت أرى أنه يكفي المسلم لغته العربية كي يفهم بها القرأن والسنة وماظهر منها وما ينفعه في عبادته وسائر أيامه فقد حاولت متلا أن أقارن بما يسمى العقيدة الأشعرية والواسطية ولم أعرف موضع الاشكال بينهم لأنهم والله اختلفو فقط لينتصرو لمشائخ فقط وليس لأن العقائد مختلفة هدا متلا بسيطا ففكرت في اني لو وصلت للعقيدة فمتى أهتدي لمدهب ومشائخ ومدارس والى أخره من تفرعات وضلالة مما أدخلونا فيه ووالله من أول ما سمعتك وجل قلبي صحيح أنني لست مداوما على صلاتي فأدعو لي يرحمك الله أن أتبث وان يهديني الله ...وأما من يلومك على عدم مداهنتك لعالم أو عامي فأدعو الله أن يكفيكهم وأن يرزقك البطانة الصالحة والناصحة وألا يكون بينهم من يجلك أو ينافقك أو يحبك كحب الله ورسوله وأني أنبهك مما يسمون أنفسهم بالأخوان المسلمين فانني لم أعلم طول عمري عدوا أخفى منهم في الأمة المحمدية فما أشد تلونهم وسترهم لما هم عليه, فانظر الى من يثني عليك ويمدحك ويبدي لك بأنه ناصح لك ثم يطلب منك أن تكسب الناس وتنزل عند شهواتهم أو أن تستحي منهم لأنهم مساكين مظلومين, فوالله الذي لا اله الا هو ما همني لا أنت ولا هو ولا أمي وأبي ولا ليبيا ولا الأمة جمعاء بعد ما بدى لي من هده الأمة الظالمة في سوادها الأعظم ووالله ان ترى في أحوال الأأمة والعامة فلتجدن أكثرهم هم أظلم من حكامهم لعباد الله ولأنفسهم فأنظر لأكلهم أموال بعضهم والربا والرشوة السحت والغش والنميمة والبغضاء فياعظم ذنب من تهياء بهيئة الثقات بلحية وازار ولا يرد سلام الله على شخص مما خالفوه في مايسمى العقيدة ورد السلام فرض وهو يعلم .. أدعو الله ان كنت على حق أن يطيل في عمرك وينفعنا بك وأن يهدينا ويزدك هداية ويرحمنا ويرحمك ووالدينا ووالديك وأن يهدينا بك وأن لا يجعل للكبر والفخر والتجبر وان لا تجامل أو تداهن ولو طال بك الزمان وأن يؤيدك بسلطانه وعزته وأن يجعلك ظاهرا على من يبغضك بطاعتك لله وأن يجعلك أنت الأعلى وفوقهم في الدنيا والأخرة وأن يكف عنك أيديهم وألسنتهم وأن يرزقك البطانة الصالحة وأن يجعل أعين كل أعدائك في غشاوة عنك ولا يصلون لك ولا يمكنهم منك وأن يهديك ويهديك ويهديك ويعلمك الكتاب ويؤتيك الحكمة وأن لا يزيغ من يأتي بعدك عن منهجك ..اللهم أمين أمين أمين
« السابق 1 ... 4 5 6 7 8 9 10 11 12 ... 60 التالي » الكل

صفحة:8 من 60

 
  أتصل بنا خارطة الموقع الرئيسة